كيف أعرف أن الطلاق خير لي

كيف أعرف أن الطلاق خير لي؟ وما هي العلامات التي تدل على رغبة الرجل في الطلاق؟ قال الرسول صلى الله عليه وسلم “إن أبغض الحلال عند الله الطلاق” ولكن في بعض الحالات بسبب كثرة الخلافات بين الزوجين مع وجود الضغوط النفسية والمادية والاجتماعية ومن خلال موقع شقاوة سنتعرف على بعض الأشياء التي تجعل الزوجين يريدان الطلاق.

كيف أعرف أن الطلاق خير لي؟

تصل الحياة في بعض الأحيان بين الزوجين إلى استحالة العشرة ويصعب إكمال طريق ذلك الزواج لذلك يكون الأسلم لجميع الأطراف الطلاق بكل هدوء واحترام ومن الأسباب التي تستحق طلب الطلاق بشأنها هي:

1- معصية الله تعالى

إذا كان الزوج أو الزوجة يقوم بارتكاب المعاصي بكثرة والتي يكتشفها الزوج أو الزوجة بعد الزواج منه مثل عدم تأدية الصلاة أو شرب الخمر أو لعب الميسر.

يقوم الزوج بنصح زوجته وفي بعض الحالات يمكن أن يمنعها من الخروج من المنزل مطلقًا ولكن في النهاية تنفذ طاقته في محاولة مساعدتها للعودة إلى طريق الله الحق.

تقوم الزوجة بنصح الزوج عدة مرات ولكن عندما لا يستجيب لها تشعر بانعدام الرغبة في الحياة معه، وهذه حالة من الحالات التي جعل الشرح لهم فيها حق الطلاق.

اقرأ أيضًا: أنواع الطلاق الذي لا يقع

2- الزوج الكافر والزوجة الكافرة

لكافة الراغبين في معرفة كيف أعرف أن الطلاق خير لي؟ ففي بعض الأحيان بعد الزواج بفترة يرتد أحد الزوجين عن دينهم بسبب دخول الشيطان إلى قلبهم وعقلهم وجعلهم يبتعدوا عن طريق الله.

يحاول الزوج بتوجيه النصائح لها والتكلم معها حول الثواب والعقاب من الله ولكن عندما يشعر بأن لا فائدة من ذلك فيقوم بطلاقها امتثالًا لقول الله تعالى وَلَا تَنكِحُوا الْمُشْرِكَاتِ حتى يُؤْمِنَّ ۚ وَلَأَمَةٌ مُّؤْمِنَةٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكَةٍ وَلَوْ أَعْجَبَتْكُمْ

أما في حالة الزوجة فهي تحاول مساعدته في العودة إلى الطريق الصحيح ولكنها تفشل في ذلك لهذا في تلك الحالة يلزم شرعًا طلاق الزوجة من زوجها امتثالًا لقول الله تعالى ” وَلَعَبْدٌ مُّؤْمِنٌ خَيْرٌ مِّن مُّشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ

3- الخوف من الوقوع في الفتن

عند شعور الزوج بأن زوجته لا توفيه حقه في العلاقة الحميمة فيقوم بإنذارها حتى تعطيه حقوقه الشرعية وإن لم توفيه حقه فإنه يفكر في خيانتها لتلبية احتياجاته الجنسية.

لكنه لا يريد غضب الله منه لذلك يفكر في الزواج مرة أخرى وترفض الزوجة زواجه مرة أخرى لذلك يجب عليه تطليقها خوفًا من الوقوع في الفتن.

في بعض الحالات تكتشف الزوجة بعد الزواج أن الرغبة الجنسية لها أكبر من قدرته على مواكبتها.

تخاف الزوجة في هذه الحالة من البحث عن علاقة غير شرعية لتلبية احتياجها وارتكاب فاحشة الزنا، لذلك تطلب الطلاق حتى تعف نفسها من كبيرة من الكبائر.

4- في حالة الصبر فقط من أجل الأبناء

من الحالات الشائعة في استمرار الزواج هو وجود الأولاد وإن كان هذا يدل على حب والديهم لهم وتضحية الأب والأم من أجل أولادهم بسعادتهم وراحتهم.

لكن في بعض الأحيان يكون وجود الأب والأم معًا سببًا في المشاكل النفسية والعاطفية التي تصيب الأولاد بسبب رؤية الخلافات التي تكون واضحة وظاهرة بين والديهم.

عند تضرر الأولاد يتأكد الأب والأم أن الانفصال هو الحل الأسلم لعيش حياة هنيئة بعيدًا عن الحزن والقلق والتوتر لهم ولأولادهم.

5- الشعور بالارتياح في البعد عن الشريك

تعتبر هذه إحدى العلامات التي تشير إلى ضرورة إنهاء الحياة الزوجية حيث تشعر الزوجة بالراحة في عدم وجود الزوج كما أنها تتمنى عدم عودته أبدًا في بعض الحالات.

كما يشعر الزوج أيضًا بأنه أفضل حالًا في عدم تواجد زوجته معه وأنه من طير طليق حر يستطيع فعل ما يريده بدون خلافات أو مشاحنات.

6- انعدام الاحترام بين الزوج والزوجة

في بعض الأحيان نجد أن الزوج والزوجة لم يتزوجوا بعد قصة حب كالمعتاد ولكن الذي يجعل منزلهم وحياتهم الزوجية في استقرار هو تبادل الاحترام والود والتفاهم بينهما.

كما أن هناك بعض البيوت التي بُنيت على الحب ولكن لا يدوم الحب مع انعدام الاحترام والود والكرامة بين الزوج والزوجة ولذلك يجب الطلاق.

إن لم يحترم الزوج زوجته في غيابها قبل وجودها وعاملها بالمودة والرحمة فيجب عند طلب الطلاق.

إذا قامت الزوجة بتقليل شأن زوجها وتسفيه اراءه خاصة أمام العائلة والناس فالطلاق هنا هو حل مثالي.

7- الخيانة الزوجية

في الحالات الطبيعية إذا قام الزوج بخيانة زوجته فلا تغفر الزوجة أبدًا خيانة زوجها لها لذلك تصر على طلب الطلاق في أغلب الأحيان.

عندما تقوم الزوجة بخيانة زوجته وحتى إن كانت الخيانة ليست جسدية، فذلك يدل على عدم اكتفائها بزوجها لذلك يجب أن يتم الطلاق في هذه الحالة بدون رجعة نهائيًا.

8- العنف البدني

عندما يقوم الزوج بضرب زوجته وإصابتها بالجروح أو الكسور في مختلف أنحاء جسدها، هنا يجب طلب الطلاق بدون نقاش لأن هذا الشخص لا يُعد انسانًا ويعرض زوجته لمنتهى الظلم والقسوة.

9- إهانة الزوج للزوجة والعكس

الإهانة الدائمة للزوجة من الزوج والتعالي عليها أو العكس تُعد سببًا قويًا في الرغبة في الطلاق.

10- الاستغلال المادي

في بعض الأحيان نجد أن المرأة هي التي تعمل وتقوم بتلبية احتياجات المنزل في حين أن زوجها لا يعمل بل ويقوم بأخذ الأموال منها قصرًا لنفسه.

في هذه الحالة يجب الطلاق لأن المرأة تتزوج من رجل حتى تعتمد عليه في المعيشة لا أن يعتمد عليها هو ولا يجب أن يسمى رجلًا من الأساس.

11- بخل الزوج

لا تحتمل الكثير من النساء صفة البخل في أزواجهم ولا يجب عليها احتمال تلك الصفة.

حيث إن الرجل ملزم بتلبية احتياجات منزله من طعام وشراب وفواتير مياه وغاز وكهرباء الخ وملزم بتلبية احتياجات زوجته وأولاده.

تتحمل هي ظروف الرجل المادية إن كانت قليلة ولكنها لا تتحمل البخل لذلك لا ترغب في الاستمرار معه وتطلب الطلاق.

اقرأ أيضًا: متى تحرم الزوجة على زوجها بعد الطلاق

علامات تدل على رغبة الرجل في الطلاق

توجد بعض العلامات التي تدل على عدم رغبة الرجل في استمرار الحياة الزوجية بينه وبين زوجته والتي منها:

  • الانتقاد الدائم من الزوج والغير مبرر للزوجة على أتفه الأشياء.
  • تغير نظرة الزوج للزوجة.
  • زهد الزوج في إقامة العلاقة الحميمية مع زوجته والتهرب منها عندما تهيئ الجو لذلك.
  • الاهتمام الزائد بمظهر الزوج عند الخروج من المنزل في بعض الأحيان يدل على وجود امرأة أخرى في حياته تقوم بلفت أنظاره إليها.
  • إخفاء الأسرار عن الزوجة.
  • عدم مشاركة الزوج لزوجته في أموره الشخصية على خلاف عادته.
  • معاملة الزوج لزوجته بجفاف.
  • التغيب الكثير والمبالغ فيه بدون أسباب مقنعة عن المنزل.
  • عدم رغبة الزوج في إقامة حوار مع الزوجة.
  • لعب الزوج دور الضحية دائمًا.
  • لا يعطي للزوجة انتباهًا
  • يقوم بتناول الطعام دون زوجته.
  • افتعال المشاكل مع الزوجة بدون أسباب واضحة.
  • الانشغال الدائم بالهاتف.
  • عدم النظر في وجه الزوجة.

اقرأ أيضًا: أثر الطلاق على حياة الأبناء الاجتماعية والنفسية

نصائح للزوجة التي تريد الطلاق من زوجها

من المعروف أن قوة تحمل المرأة تكون دائمًا أقوى من قوة تحمل الرجل لذلك على الزوجة دائمًا اتخاذ الخطوة الأولى في المحافظة على منزلها وإصلاح العلاقة بينها وبين زوجها ولذلك هناك بعض النصائح التي لا بُد من وضعها في عين الاعتبار قبل اتخاذ قرار الطلاق والتي منها:

  • محاولة احتواء الزوج والتحدث معه حول المشاكل التي تواجهكم.
  • سؤال الزوج عن سبب فتور العلاقة بينكما من وجهة نظره.
  • التحدث مع زوجك عن مدى أهميته في حياتك وحبك له.
  • عند وجود طلبات من الزوج من شأنها إصلاح العلاقة بينكما لا مانع في محاولة تنفيذك لتلك الطلبات.
  • قومي بالابتعاد فترة قصيرة عن زوجك حتى يتجدد الحب بينكما.
  • قومي بالاهتمام بنفسك ونظافتك الشخصية ورائحتك.
  • قومي بعزيمة زوجك في مكان هادئ به خضرة وماء إن أمكن وتحدثي معه بهدوء.

يوجد العديد من الأسباب التي تختلف من شخص إلى آخر التي تدفعهم إلى أخذ قرار الطلاق الذي لا يكون سهلًا أبدًا، ولقوة تلك الأسباب بالنسبة لهم يقومون باتخاذ قرار الطلاق بلا رجعة.

قد يعجبك أيضًا
التعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.